وزير النقل يتابع تنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة كورونا في مواقع العمل بمشروعات الطرق والكباري بمحافظتي السويس والإسماعيلية.

الفريق مهندس كامل الوزير: الانتهاء من تنفيذ 98.5٪ من تطوير ورفع كفاءة طريق نفق الشهيد أحمد حمدي من كم 109 بطريق القاهرة/السويس الصحراوي حتى تقاطعه مع طريق المعاهدة.

    

الوزير: تطوير طريق المُعاهدة (السويس – الإسماعيلية)سيساهم في تسهيل حركة تنقل المواطنين والمركبات ورفع معدلات السلامة والأمان

تابع وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير خلال جولته التفقدية اليوم لعدد من مشروعات الطرق والكباري بمحافظتي السويس والإسماعيلية تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمةلمواجهة فيروس كورونا في مواقع العمل المختلفة كما تابع معدلات تنفيذ هذه المشروعات وذلك في إطار توجيهات القيادة السياسية باستمرار عجلة العمل والإنتاج بالتزامن مع الحفاظ على صحة وسلامة العاملين.

بدأت الجولة بتفقد الوزير يرافقه رئيس الهيئة العامة للطرق والكبارى اللواء حسام الدين مصطفى ورئيس الشركة القابضة للطرق والكباري اللواء عادل ترك ورئيس شركة النيل العامة لإنشاء الطرق المهندس على عياد اللمسات النهائية لمشروع تطوير ورفع كفاءة طريق نفق الشهيد أحمد حمدي من كم 109 بطريق القاهرة/السويس الصحراوي حتى تقاطعه مع طريق المعاهدة بطول 24 كم وتكلفة 676 مليون جنيه والذي بلغت نسبة تنفيذه 98.5٪ بعد تكثيف الأعمال خلال الفترة الماضية.

وأكد الوزير أن هذا المشروع يعتبر أحد طرق المرحلة الثالثة للمشروع القومي للطرق الجارى تنفيذها بإجمالى أطوال 1300 كم لافتًا إلى أن المشروع شمل تطوير الطريق الرئيسي ليصبح 3 حارات في كل اتجاه بعرض رصف 13.90 م وإنشاء طريق خدمة أسفلتي للشاحنات 2 حارة في كل اتجاه بعرض رصف 9.20 م كما شمل المشروع كوبري كم 109 والذي تم الانتهاء من تنفيذه.

وأضاف الوزير أن تنفيذ هذا المشروع يساهم في تسهيل حركة الربط مع جنوب سيناء وتحقيق السيولة المرورية لحركة الشاحنات القادمة من المحاجر والموانئ البحرية وخدمة المجتمعات العمرانية الواقعة على طريق القاهرة- السويس لافتا إلى أن هذه المشروعات تؤدي إلى التكامل مع كل من الطريق المنفذ خلال المرحلة الأولى من المشروع القومى من الدائرى الإقليمى حتى مدخل السويس والتكامل مع تطوير المسافة من الطريق الدائري إلى الدائري الإقليمي ليصبح طريق الشاحنات ممتدا من نفق الشهيد أحمد حمدي حتى القاهرة.

كما تفقد الوزير موقع إنشاء عدد 2 كوبري علوي الأول(كوبري جنيفة) والذي يقع في تقاطع امتداد طريق جنيفة مع وصلة النفق ويهدف إلى حل التقاطعات السطحية مع نفق الشهيد وربط ربط طريق جنيفة مع طريق المعاهدة ويبلغ طول الجسم الخرساني للكوبري العلوي 140 متر باتجاهين مروريين وبعرض 25 مترا لكل إتجاه بتكلفة 120 مليون جنيه ومن المخطط الانتهاء منه في أول أغسطس 2020 والثاني مشروع إنشاء كوبري تقاطع طريق جنيفة مع طريق السويس/ الإسماعيلية ويبلغ طول جسم الكوبري العلوي 72 مترا باتجاهين مروريين وبعرض 23 مترا لكل اتجاه وبتكلفة تقديرية 90 مليون جنيه حيث تم تجهيز الموقع وجاري البدء في أعمال الخوازيق ومن المخطط الانتهاء منه في منتصف أكتوبر 2020.

ولفت وزير النقل إلى أن إنشاء هذه الكباري في إطار خطة وزارة النقل لتيسير حركة مرور الركاب والبضائع على الطرق السريعة ومنع التقاطعات السطحية.

وبعدها توجه الوزير لمتابعة الموقف التنفيذي لأعمال تطوير طريق المُعاهدة (السويس/ الإسماعيلية) أحد مشروعات المرحلة الثالثة من المشروع القومي، حيث يتم تطويره بطول 80 كم وعرض 13.9 م أسفلتي ليصبح الطريق ٣ حارات في كل اتجاه بدلا من حارتين في كل اتجاه وحيث يربط الطريق بين مدينتي السويس والإسماعيلية ويتقاطع مع طريق نفق الشهيد أحمد حمدي .

وأكد وزير النقل خلال تفقده قطاعات الطريق على أن تطوير هذا الطريق سيساهم في تسهيل حركة تنقل المواطنين والمركبات على الطريق، بالإضافة إلى رفع معدلات السلامة والأمان مضيفا أنه اطمئن خلال الجولة على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا في مختلف مواقع العمل من حيث ارتداء العاملين للكمامات وإمدادهم بالكحول المطهر والتطهير المستمر لمواقع العمل والمعدات المستخدمة والكشف على العمال صباحا وبعد انتهاء العمل بالكواشف الحرارية وتطهير أماكن المبيت ودورات المياه وتقديم خدمات طبية مميزة للعاملين في مواقع العمل المختلفة.